الأمير مولاي الحسن .. يَنْشأ على ما كانَ والدُهُ الملك محمد السادس

الأمير مولاي الحسن .. يَنْشأ على ما كانَ والدُهُ الملك محمد السادس

أصبح مولاي الحسن ذو 14 سنة  يظهر بشكل متزايد على الساحة السياسية في المغرب.

فقد بدأ هذا الأمير يصاحب والده الملك محمد السادس في المناسبات الرسمية.  ففي سنة 2016، قام باستقبال أكثر من 60 رئيس دولة بمناسبة قمة المناخ COP22 في مراكش. كما استقبله خلال الشهر الماضي  الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الاليزيه.

ويدرس مولاي حسن  في المدرسة الملكية بالقصر الملكي، حيث درس والده، مع أربعة تلاميذ آخرين تم اختيارهم من مناطق مختلفة من المملكة. وقد تلقى مثل والده تعليم ديني جيد في المدرسة القرآنية للقصر. وهو يتكلم العربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية.

هذه السنة سوف يكمل دراسته في الثانوية الملكية للطيران، في مدينة مراكش، حيث سيحصل على دورات نظرية وعملية. لكنه لن يتخصص في مجال الطيران، وستكون دراسته في الثانوية العسكرية وسيلة لبناء شخصيته و إشباع شغفه الكبير بهذا المجال.

وفي حين درس الملك محمد السادس الأدب في المدرسة الثانوية،  وتخصص في مجال القانون في الجامعة رغم شغفه بمجال الطيران. فإن ابنه مولاي الحسن قد تمكن من دراسة المواد العلمية والتقنية، ومجال الطيران.

ويفضل الملك محمد السادس رياضة الدراجات البحرية “دجيت سكي” لكن ابنه يميل نحو لعبة كرة السلة وكرة القدم والسباحة والتزلج وركوب الخيل.

ويتميز الامير خلال الاحتفالات الرسمية بسحبه ليده اليمنى في كل مرة يحاول أحد تقبيلها. وتقبيل يد الملك المستقبلي هو جزء من التقاليد المغربية. لكن الكثير من المحللين يقولون أن الامير يستخدم نفس إيماءات جده، الملك الحسن الثاني.