الحكومة المغربية تطلق خطة لتطهير البلد من السلفيين

الحكومة المغربية تطلق خطة لتطهير البلد من السلفيين

أطلقت الحكومة المغربية اليوم برنامجًا جديدًا لمكافحة التطرف في صفوف السلفيين والجهاديين الذين يقضون عقوبات بالسجن في  البلاد.

وقال مدير إدارة السجون المغربية، محمد صالح التامك في افتتاح هذه الخطة الجديدة بمدينة تيفلت شرقي الرباط :

“في هذه المرحلة الأولى سنقوم بإعادة تكوين 300 سجين، موزعين على أربعة سجون  مغربية وهي: تيفلت وطنجة ومكناس والدار البيضاء”.

وأوضح أن البرنامج يتضمن محاضرات لتفنيد الأسس الأيديولوجية الجهادية، وخاصة الأفكار الأكثر انتشارا حول الجهاد (الحرب المقدسة) والردة أو شرعية الخلافة التي أعلنت عنها من قبل ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وسيتم تنفيذ البرنامج بالتعاون مع المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي والرابطة المحمدية للعلماء، حيث سيتم تمثيل علماء الدين المغاربة الرسميين الذين يمثلون إسلام الوسط العادل.

ويتوزع السجناء الإسلاميين على المئات من السجون المغربية وغالبيتهم سجناء ينتمون إلى السلفية الجهادية، وقد تم القبض على معظمهم خلال السنوات الأخيرة بعد محاولة العديد منهم الانضمام إلى خلايا جهادية  وعزمهم تنفيذ خطط لمهاجمة أهداف حساسة في البلد كالسفارات أو المراكز السياحية.