هذه هي حياة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي في منفاه بمدينة جدة السعودية

هذه هي حياة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي في منفاه بمدينة جدة السعودية

شكا الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، “ضيق ذات اليد” في منفاه بمدينة جدة السعودية، واعترف بأخطاء ارتكبت خلال حكمه، لكنه عزاها لأصهاره، وأظهر رغبة بالعودة إلى تونس.

وفي أول تصريح زين العابدين بن علي منذ الإطاحة به من الحكم إثر ثورة شعبية في عام 2011، نقل القيادي السابق في حركة النهضة صابر الحمروني، الذي زاره في منفاه في السعودية، أنه يعاني “أوضاعا مادية صعبة”، رغم أن منظمة “الشفافية العالمية” قدرت ثروة أسرته بـ13 مليار دولار، منها 5 مليارات دولار تعود له وحده.

وقال الحمروني في تقرير نشره اليوم موقع”حقائق أون لاين” إن زين العابدين بن علي يعيش “وضعا ماديا غير مستقر”، مبينا أن “دخله يأتي من صدقة تمنحها له الحكومة السعودية، بعد أن حرمته الدولة التونسية من راتبه التقاعدي”.

ونشر الحمروني، وهو رئيس جمعية “بريق الحقوقية”، صوراً له مع بن علي، عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، ونقل عن بن علي، قوله إنه “يرغب بالعودة إلى تونس والمثول أمام القضاء، والخضوع لمحاكمة في القضايا المتهم بها، شرط أن تجرى محاكمته وفق معايير قضائية عادلة تحترم حقوق الإنسان ودون خلفيات سياسية”.

ويقول الحمروني، القيادي السابق في حركة النهضة التونسية، إنه التقى زين العابدين بن علي في مقر إقامته بجدة في مناسبتين، وذلك في شهري يناير، وأبريل الماضيين، مشيرا إلى أنه التقى الرئيس التونسي الأسبق لـ”الاطمئنان على صحته”، بصفته ناشطا حقوقيا ورئيس جمعية تعني بالمساجين السياسيين وبالعدالة الانتقالية، مضيفا أنه سيلتقيه في مناسبة أخرى خلال الفترة القادمة، دون أن يعلن عن موعد محدد لذلك.

وبحسب هذا الحقوقي، اعترف بن علي، الذي حكم تونس لمدة 23 سنة، بارتكاب أخطاء كثيرة، وأولها ارتكاب النظام الذي كان يترأسه جرائم تعذيب واستهداف شخصيات سياسية معارضة، كما أقر بأن أصهاره أضروا بالبلاد في فترة حكمه وتسببوا في الإطاحة بنظامه بتجاوزهم القانون وارتكابهم مظالم بحق التونسيين، وفق قول الحمروني.

وقال الحمروني: “بن علي أعلمني أنه أخطأ سنة 2011، أيام اندلاع الثورة التونسية، بعدم مصارحة الشعب التونسي منذ الخطاب الأول بما ارتكبه أصهاره، وتمنى لو أنه قد صارح الشعب التونسي منذ خطابه الأول وليس في خطابه الثالث”.

كما نقل الحمروني، عن بن علي، قوله إنه يعتبر نفسه “ضحية لما وصفه بـ”انقلاب سياسي” أعدته “أطراف متداخلة”، منها شخصيات كانت مقربة منه، وعبر بن علي عن استغرابه من “مواقف الأشخاص الذين كانوا مقربين منه ومحيطين به، وأصبحوا اليوم يتظاهرون بأنهم كانوا من أشرس المعارضين لحكمه”، بحسب الحمروني.

ويوم نشر الحمروني فى صفحته الرسمية على فيسبوك صورا له مع بن علي، وعلق عليها قائلا: “الحقيقة والكرامة.. حقيقة ستصدم الكثيرين، وتكشف خداع بعض السياسيين، وكرامة ضاعت بين أيدي منافقين وتجار قضايا ملعونين إلى يوم الدين”.

ومن مقر سكنه في جدة (السعودية)، كشف بن علي لصابر الحمروني عن لقائه شخصيات ناشطة في المشهد السياسي الحالي، موضحا حقيقة عقده لقاء سريا مع وزير الداخلية المقال لطفي براهم.

ووفق الحمروني الذي سجن  لفترة طويلة إبان حكم بن علي، فقد كانت رئاسة الجمهورية التونسية وكذلك رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي على علم بالتقائه مع زين العابدين بن علي في السعودية موضحا أنهما قد استفسرا عن فحوى اللقاء بالتفصيل.

كما بيّن الحمروني “أن راشد الغنوشي لم يستسغ اللقائين مع بن علي واعتبر الرئيس المخلوع شخصية مجرمة لا يمكن فتح الأبواب أمامها للعودة إلى تونس”. وأشار الحمروني إلى أنه “قام بالرد على الغنوشي لكون بن علي مواطنا تونسيا من حقه العودة إلى بلاده، وأنه ليس المسؤول الوحيد عن كل الجرائم المرتكبة في فترة حكمه”.

خبر الأسبوع

وفاة ابن المجاهد عمر المختار عن عمر ناهز 97 سنة

وفاة ابن المجاهد عمر المختار عن عمر ناهز 97 سنة

تداول نشطاء موقع التدوينات القصيرة “تويتر“، أنباء عن وفاة الشيخ محمد، الابن الوحيد للمجاهد الشيخ عمر المختار بعد صراع طويل مع المرض عن عمر ناهز 97 عاما. وأوضحت التدوينات أن الشيخ محمد، الذي قارب على [...]