القبض على إمام مسجد بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي على سبع فتيات

القبض على إمام مسجد بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي على سبع فتيات

ألقي القبض على إمام مسجد بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي على سبع فتيات تتراوح أعمارهن بين 7 و 12 سنة في منطقة الحوز جنوب المغرب، وذلك حسب ما أوردته يوم الثلاثاء، جمعية “ماتقيش ولدي”.

وكان المعتقل البالغ من العمر 45 سنة مسؤولاً عن مسجد في بلدة سيتي فاطمة، التي تبعد حوالي 60 كيلومترًا عن مدينة مراكش، والذي كان مكلفا بتدريس الطفلات الصغار القرآن.

وكُشف عن القضية بعدما قامت إحدى الضحايا، وهي قاصر تبلغ من العمر 17 عاماً ،بتقديم شكاية لدى الدرك الملكي متهمة الإمام باغتصابها عندما كان عمرها 8 سنوات.

وبعد القبض على إمام مسجد بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي على سبع فتيات، قالت ممثلة جمعية “ماتقيش ولدي” “نحن نتعاطف مع الفتيات وأسرهن وندين انتهاك الفتيات من قبل هذا الإمام ، الذي يبدو أنه اعتاد على الاعتداء الجنسي على الأطفال”، كما دعت إلى تنفيذ أقصى عقوبة للمتهم في حالة إدانته.

وأوضح والد إحدى الضحايا، أن الإمام في كل مرة يختار فتاة، ويطلب منها مغادرة الفصل القرآني والذهاب إلى أداء بعض المهام المنزلية في غرفة أخرى، حيث يتبعها ، ثم يعتصبها.

وقال أب الضحية: “لقد وثقنا بهذا الإمام، ودافعنا عنه أمام ممثلي وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية، كما قمنا بجمع أموال المحسنين من أجل دعم تدريسه القرآن لبناتنا، لكنه خذلنا وغدر بنا، ولن نغفر له أبداً كما نريد أن تأخذ العدالة حقنا منه”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إلقاء القبض على إمام في المغرب بتهمة إساءة معاملة الأطفال، مستغلاً بذلك سلطته الدينية والاحترام الذي يحظى به بين أفراد المجتمع.