المغرب يرحب بقرار الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية

قال السفير المغربي لدى الأمم المتحدة ، عمر هلال ، إن المغرب يرحب بقرار الأمم المتحدة بشأن الصحراء كما أن القرار الجديد لمجلس الأمن  يرسل رسالة قوية إلى جبهة البوليساريو مفادها أنه يجب عليها التخلي عن طموحاتها لتغيير الوضع الراهن في المنطقة.

وقال هلال ان “المجلس (…) نقل رسالة قوية وواضحة وقاطعة الى البوليساريو فيما يتعلق بمبادرتها لتغيير الوضع على الارض” ، مضيفا ان انتهاكات الهدنة تعرض عملية التسوية السياسية للخطر.

في 27 أبريل ، وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على القرار الذي يمدد بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية حتى 31 أكتوبر ، ويدعو أطراف النزاع إلى إجراء مفاوضات “برعاية الأمين العام للأمم المتحدة”. بدون شروط مسبقة “.

كما أن المغرب يرحب بقرار الأمم المتحدة  الذي يدعو قوات البوليساريو إلى الانسحاب “الفوري” من منطقة الفصل في منطقة الكركرات ، جنوب الصحراء الغربية.

الصحراء الغربية هي إقليم في شمال غرب إفريقيا ، كانت مستعمرة إسبانية منذ عام 1884 ، وفي سنة 1975 خرج الاستعمار الاسباني بعد المسيرة الخضراء  بقيادة ملك المغرب الراحل الحسن الثاني  وكما تم تشكيل جبهة البوليساريو، لتترك إسبانيا بعد ذلك حالة من التوتر الإقليمي بين المغرب والجبهة.

في سنة 1975 ، وقعت إسبانيا تحت ضغط من المغرب وموريتانيا اتفاقا لنقل الجزء الشمالي من الصحراء الغربية إلى ولاية المغرب والجزء الجنوبي منه إلى موريتانيا.

وسنة 1976، أعلنت جبهة البوليساريو عن خلق الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، ولكن الأمم المتحدة والمغرب لم تعترفا بهذه الجمهورية الوهمية، ليستقر قرار الامم المتحدة على تنظيم استفتاء حول تقرير المصير، رغم أن المغرب يصر على حل الحكم الذاتي للمناطق الصحراوية.

أنشأ مجلس الأمن في عام 1991 بعثة الأمم المتحدة (مينورسو) للاستفتاء حول مصير الصحراء ، والذي تم تمديده منذ ذلك الحين وذلك بغرض وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو.

Post Author: هسبريس