المغرب يعد بمشروع رفيع المستوى لتنظيم كأس العالم 2026

قال رئيس لجنة ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026 ووزير الصناعة والتجارة السيد مولاي حفيظ العلمي، في مؤتمر صحفي بالدار البيضاء، أن المغرب مستعدة بما فيه الكفاية لاستضافة الحدث العالمي وذلك بفضل البنيات التحتية للبلد، وموقعه الجغرافي والاستقرار السياسي وكذا الشعبية التي تحضى بها كرة القدم في المغرب.

وسيتعين على المغرب أن يتنافس مع الولايات المتحدة الامريكية والمكسيك وكندا، التي تقدمت بترشيح مشترك لتنظيم كأس العالم 2026.

وأوضح رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لكجع، أن التغييرات التي وقعت في عملية التصويت لنيل شرف استضافت نهائيات كأس العالم يمكن أن تكون لصالح المغرب. كما يراهن رئيس الجامعة في الحصول على دعم 53 دولة أفريقية.

وأصر العلمي على الطابع الأفريقي للمشروع الذي تقدم به، بحيث أن القارة الافريقية لم تحضى بشرف تنظيم كأس العالم إلا مرة واحدة في التاريخ، وكانت على حساب المغرب.

كما أعلن رئيس اللجنة أن شخصيات أفريقية بارزة في كرة القدم، مثل الكاميروني صامويل ايتو أو ديدييه دروغبا، سيكونون سفراء المغرب وأفريقيا من أجيل نيل شرف التنظيم.

وأضاف مولاي حفيظ العلمي أن حدث مثل كأس العالم سيساعد المغرب على تسريع وتيرة الاستثمارات على المدى الطويل.

أما بخصوص البنيات التحتية، فقد أشار العلمي إلى أن المغرب قد قطع أشواطا مهمة في بناء و إصلاح ملاعب كرة القدم.

وأضاف  أن بلاده لديها ما يكفي من الفنادق لاستيعاب مشجعي الفرق الوطنية للدول 48 التي ستشارك في نهائيات كأس العالم 2026 .

كما أعرب وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي عن التزام الحكومة المغربية بدعم هذا المشروع حتى النهاية، مؤكدا أنه من الناحية الاقتصادية، فإن المغرب لديه القدرات والامكانيات لتنظيم التظاهرة.

ويعتبر 16 مارس المقبل هو الموعد النهائي لتقديم الملفات النهائية للترشيحات. وفي أبريل 2018، ستجري وفود الفيفا عمليات تفتيش فنية على الميدان.

في 13 يونيو المقبل، وعشية انطلاق كأس العالم في روسيا، سيصوت المؤتمر ال 68 فيفا، الذي سيعقد في موسكو، لاختيار البلد الذي سيخلف دولة قطر في استضافت كأس العالم 2022.

وإذا لم يكن هناك مرشح مستوف للشروط، فإن عملية تقديم الترشيحات ستفتح أيضا على القارتين الآسيوية والأوروبية، وسيتخذ القرار النهائي بشأن البلد الفائز في مؤتمر  2020.

Post Author: هسبريس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*