بعد السويد.. وزارة الخارجية النرويجية تستقبل ممثلين عن جبهة البوليساريو

بعد الأزمة الدبلوماسية التي لاحت في الأفق بين المغرب والسويد، بسبب اقتراب هذا البلد من الاعتراف رسميا بالبوليساريو، التقى وفد من التنظيم الانفصالي، برئاسة المنسق الصحراوي مع بعثة «المينورسو»، امحمد خداد، وممثل الجبهة في النرويج، ليمام الخليل، مع عدد من مسؤولي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني النرويجي، كما حظي الوفد باستقبال بمقر وزارة الخارجية النرويجية، وعقد جلسات مع عدة أحزاب سياسية ونقابات ومنظمات المجتمع المدني بالنرويج. وأطلع المنسق الصحراوي مع بعثة «المينورسو» المسؤولين النرويجيين على «مستجدات قضية الصحراء»، واتهم ممثل «الكيان الوهمي» المغرب بوضع عراقيل أمام مسلسل السلام لرفضه منح الصحراويين الحق في تقرير المصير، على حد زعمه. ودعا ممثل «البوليساريو» خلال هذا الاجتماع دولة النرويج إلى الاعتراف بالجمهورية المزعومة، بهدف الضغط على المغرب لإجراء استفتاء حول تقرير المصير بالصحراء المغربية، وفق ما أوردته ما يطلق عليها اسم «وكالة الأنباء الصحراوية»، التي تعتبر المنبر الرسمي لجبهة البوليساريو الانفصالية.وزعم المنسق الصحراوي مع بعثة «المينورسو» أن المغرب يقوم باستغلال الموارد الطبيعية للصحراء، وطلب من الأحزاب السياسية النرويجية الضغط على حكومة النرويج لمقاطعة البضائع المغربية القادمة من الصحراء ومطالبة الشركات النرويجية بعدم الاستثمار في المغرب.

المصدر: بعد السويد.. وزارة الخارجية النرويجية تستقبل ممثلين عن جبهة البوليساريو