دبي تعيش على وقع اختطاف واحدة من بنات حاكم الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

دعت منظمات دولية سلطات إمارة دبي الكشف عن مكان ومصير الشيخة لطيفة، ابنة حاكم الإمارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

ووردت تقارير عن أن الشيخة لطيفة حاولت الهرب حتى تتمكن من العيش بكامل حريتها الإمارات العربية المتحدة.

ولكن شهودا قالوا إن اليخت الفاخر الذي كانت تسافر على متنه اقتحمته قوات أمن قبالة سواحل الهند ، وأُعيدت إلى دبي.

ومنذ ذلك الحين لم ترد أنباء عن مصير الشيخة لطيفة.

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط  السلطات الإماراتية السماح بالكشف عن مكان الشيخة لطيفة ومصيرها، وأن تسمح لها بالاتصال بالعالم الخارجي إذا كانت لاتزال على قيد الحياة.

وقالت السلطات  إنها لا يمكنها الرد على المزاعم لأسباب قانونية، ولكنها أضافت أن الذين يرددون هذه المزاعم لديهم سجل اجرامي.

وأفصحت صديقة للشيخة لطيفة كانت معها على متن اليخت، إن خفر السواحل الهندي شارك في مداهمة اليخت، بالتنسيق مع السلطات الإماراتية بإذن من مكتب رئيس الوزراء في الخامس من مارس الماضي.

وردا على سؤال عن الحادثة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية : “لم يتم إعلامنا بأي حادثة من هذا النوع”.

وكانت امرأة تزعم أنها الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي قد بثت تسجيلا بالفيديو في مارس الماضي قالت فيه إن والدها يحتجزها غصبا عنها.

وأضافت أن الفيديو لن يٌشاهد إلا إذا أخفقت في محاولتها للفرار، وإنها لا تعرف ما سيحدث لها إن فشلت في الفرار.

وقالت “أتمنى ألا يستخدم هذا الفيديو قط”.

وفي الفيديو تقول الشيخة لطيفة، 32 عاما، إنها واحدة من 30 من أبناء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإنها واحدة من ثلاث من بناته يحملن نفس الاسم.

وأضافت في الفيديو أن خلافها مع والدها بدأ عام 2001، عندما حاولت أختها الكبرى شمسة الهروب.

وتزعم تقارير ظهرت آنذاك أن الشيخة شمسة فرت من ضيعة الأسرة في ساري في بريطانيا، ولكن عُثر عليها ونقلت على متنن طائرة خاصة إلى دبي.

وقالت الشيخة لطيفة في الفيديو إنها أيدت موقف الشيخة شمسة، وإثر ذلك سجنت ثلاث سنوات وعُذبت. ولم تظهر أي تفاصيل عن كيفية سفرها.

Post Author: هسبريس