طنجة .. ايقاف مسؤول أمني بسبب إعتداء على طفل قاصر

ايقاف مسؤول أمني يوم السبت الماضي ، وهو برتبة قائد، اتهم بالاعتداء على تلميذ في الثانوي والمسمى إبراهيم.ب. بمدينة طنجة.

وخلف الاعتداء موجة غضب وسخط في مواقع التواصل الاجتماعي.

كما اعتبر والي جهة طنجة تطوان الحسيمة خطوة إيقاف المسؤول عن العمل بـالاحترازية في انتظار ما ستسفر عنه الأبحاث القضائية قصد اتخاذ الإجراءات المناسبة.

وفي تعليقه على القرار، قال شقيق إبراهيم.ب : “قرار ايقاف مسؤول أمني لن يخفف من وطأة المعاناة والمحنة اللتين تعيشهما الأسرة منذ الواقعة التي حولت شقيقي من شاب مقبل على الحياة، إلى مُقعد عاجز عن الحركة والنطق بشكل طبيعي”.

وتابع: “ليس هناك أي تحسن في الحالة الصحية لأخي، والأطباء الذين تابعوا حالته يقولون إنّ 95 في المائة من إصابته نفسية وليست عضوية، في انتظار استكمال إخضاعه الأسبوع المقبل للمزيد من الفحوصات والتحاليل”.

كما عبّر كذلك عن أمله في محاسبة المتورطين في الاعتداء على شقيقه الذي كان يواصل دراسته ويعمل خلال عطلته الأسبوعية، يومي السبت والأحد، في محل لبيع الملابس قبل أن “تنقلب حياته رأساً على عقب”.

وأضاف شقيق إبراهيم: “ما أصيب به أخي هو نتيجة العنف الذي تعرض له، وهناك شهود على ذلك، كما وثقت كاميرا المحل ذلك، ولذلك فإننا نطالب بأن يأخذ الحق مجراه وأن يتم إنصافنا”.

وتعود الواقعة إلى يوم 21 إبريل الماضي، عندما اقتحم مسؤول أمني برتبة قائد  المحل الذي يعمل فيه إبراهيم خلال حملة ضد الباعة المتجولين وينعته بـ”الكلب”. وصف استهجنه الشاب فأمر المسؤول عناصر أمنية باعتقاله، حيث زج به في سيارة احتجز فيها 3 ساعات يقول إنه تعرض خلالها للتعنيف ركلا وسبا وشتما، إضافة إلى محاولة الاغتصاب، قبل أن يرمى في الشارع العام.

وخلّفت الواقعة ردود فعل غاضبة، من ضمنها وقفة احتجاجية نظمها تلاميذ ثانوية “الحنصالي” التأهيلية بمدينة طنجة، للتعبير عن تضامنهم مع زميلهم والمطالبة بمحاسبة المسؤولين.

من جهتهم، تفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع الواقعة، وعبروا من خلال تدوينات عن رفضهم الاعتداء على التلميذ من خلال هشتاك “#كلنا_إبراهيم”، كما طالبوا بمحاسبة المتورطين في الاعتداء.

Post Author: هسبريس