فرنسا… أزمة سياسية بعد خروج وزيزة الدفاع نهائيا من الحكومة

بعد أقل من شهر على تشكيل حكومة فرنسا بقيادة إيمنويل مكرون ، أقدمت وزيرة الدفاع سيلفي غولار على تقديم استقالتها من الحكومة الفرنسية.

وهذه هي أسرع أزمة في تاريخ الحكومة الفرنسية و الأولى من نوعها  ، بحيث أن الاستقالة من منصب وزير دفاع فرنسا قد أعطى للحكومة الحالية سمعة سيئة  وهشاشة أكثر.

و الجدير بالذكر أن غولار، وهي زعيمة حزب الحركة الديمقراطية (MoDem)، قد تولت حقيبة الدفاع في 17 ماي الماضي بعد تشكيل الحكومة الجديدة ل فرنسا في أعقاب فوز إيمانويل مكرون في انتخابات الرئاسة.

كما أن النيابة العامة في العاصمة باريس قد وجهت اتهامات بحق حزب الحركة الديمقراطية بشأن توظيف بعض أعضائه بشكل وهمي كمساعدين لنواب في البرلمان الأوروبي. و هو ما أثار غضب وزيرة الدفاع السابقة لتقوم بتقديم الإستقالة من المنصب المذكور.

والواضح أن الحكومة الجديدة لفرنسا برئاسة إمانويل مكرون تفتقر للرزانة و الحكمة و تعد الشعب الفرنسي بالكثير من الأزمات الأخرى المماثلة.

Post Author: هسبريس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*