عاجل .. تراجع شركتي كوسموس وكابريكورن عن التنقيب عن البترول في بوجدور

عاجل .. تراجع شركتي كوسموس وكابريكورن من التنقيب عن البترول في بوجدور

أعلن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، يوم الثلاثاء، عن انسحاب “ كوسموس إينيرجي ” و” كابريكورن إكسبلورايشن أند ديفولوبمنت ”، من تراخيص الاستشكافات النفطية البحرية بمدينة بوجدور في الصحراء المتنازع عليها.

 

وبرر المكتب في بلاغ له أن قرار “ كوسموس إينيرجي ” الانسحاب من بعض المناطق التي توجد في مرحلة عملية التنقيب عن النفط،  يرجع الى المخاطر في المنطقة والتي ترتبط بالاستكشاف النفطي.

وأضاف أن عدة عمليات من هذا النوع حدثت في الأعوام الأخيرة في مختلف التصاريح الممنوحة على المستوى العالمي.

وأبرز المصدر ذاته أنه بالرغم من قرارها وبالنظر للأهمية التي توليها لمنطقة بوجدور البحرية، فإن “ كوسموس إينيرجي ” ستؤمن الإشراف على أشغال الاقتناء الخاص بالمسح الزلزالي ومعالجة وتفسير المسح الزلازل ثلاثي الأبعاد، وذلك إلى غاية تقديم التقرير النهائي إلى المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن.

وبعدما ذكر بأن التصاريح البحرية ببوجدور كانت موضوع أشغال مهمة للمسح الزلزالي الثنائي الأبعاد والثلاثي الأبعاد وحفر بئر استكشافي، أشار المكتب الوطنى للهيدروكربونات والمعادن إلى أنه بالرغم من أهمية وجودة هذه البرامج وبالنظر إلى مساحة المنطقة، فإن هناك حاجة إلى مزيد من الأشغال الإضافية لتعزيز تقييم الإمكانات بشكل أفضل.

وبعد أن أعرب عن تقديره لجودة الشراكة التي مكنت من تحقيق تقدم في معرفة هذه الأحواض، أكد المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن أن المكتب و” كوسموس إينيرجي ” يظلان مقتنعين بوجود إمكانات حقيقية بمنطقة بوجدور البحرية وأن فرص إنجاز اكتشافات تجارية هيدروكربونية لا تزال قوية.

خبر الأسبوع